يقلق المرضى وخاصةً كبار السن ومصابي السكري من إجراء العمليات الجراحية؛ خوفاً من آثارها الجانبية وما يمكن أن تسببه لهم من مضاعفات تؤثر على حياتهم، لذلك سنوضح خطوات إجراء عملية المياة البيضاء لكبار السن ومرضى السكر
ونتائجها.
ما هي خطورة إجراء عملية المياه البيضاء لمرضى السكر وكبار السن؟ عادةً لا تتسبب عملية المياه البيضاء أى خطورة على صحة مرضى السكر أو كبار السن في حالة اختيار طبيب ذي خبرة يتبع التعليمات الوقائية اللازمة للحفاظ على المريض ويجنبه مضاعفات العملية.

عملية المياه البيضاء لمرضى السكر

قبل الخضوع لـ عملية المياه البيضاء بالليزر لمرضى السكر وكبار السن يجب إجراء عدة فحوصات لضمان نجاح العملية، وتتضمن:

  • إجراء تحليل دم شامل للتأكد من مستوى الجلوكوز في الدم وضبط مستوى السكر التراكمي.
  • فحص القرنية وعدد الخلايا المبطنة لسطح القرنية الخلفي، والتأكد من عدم وجود ارتشاحات في مركز الإبصار.
  • إجراء اختبار مخطط العين للتحقق من رؤية المريض على مسافات مختلفة، واختبار قياس ضغط العين بالإضافة إلى إجراء اختبار قياس التوتر الشبكي.

خطوات إجراء عملية المياه البيضاء بالليزر

تُجرى عملية المياه البيضاء لمرضى السكر وكبار السن من خلال الخطوات التالية:

  • يستخدم الطبيب الموجات الصوتية في تفتيت العدسة المعتمة.
  • يستخدم الجراح أداة صغيرة تقوم بشفط العتامة، فيما يعرف باسم (استحلاب) العين.
  • واخيراً تُستبدل عدسة العين بعدسة أخرى صناعية يحدد الطبيب أبعادها حسب حالة المريض.
  • تستغرق عملية إزالة المياه البيضاء في العين من 15 إلى 20 دقيقة وتتم تحت التخدير الموضعي، ويمكن للمريض مغادرة المستشفى أو المركز الطبي في نفس اليوم، والعودة لممارسة أنشطة الحياة المختلفة بعد مدة قصيرة من العملية.

ما بعد عملية المياه البيضاء لمرضى السكر وكبار السن

يجب على المريض اتباع بعض التعليمات بعد عملية المياه البيضاء لتجنب حدوث أي مضاعفات تؤثر على نتيجة العملية، ومنها:

  • استخدام واقي للعين خلال الساعات الأولى من العملية للحفاظ عليها من الملوثات المختلفة والتعرض لأشعة الشمس بصورة مباشرة.
  • الالتزام باستخدام القطرات الطبية التي يصفها الطبيب، والتي تحتوي على مواد مرطبة للعين وتعمل على تخفيف الألم الناتج عن العملية وسرعة التئام العدسة المزروعة مع صلبة العين، كما تحتوي على بعض المضادات الحيوية للقضاء على أي عدوى بكتيرية قد تصيب العين أثناء الجراحة.
  • تجنب وصول الماء إلى العين خلال الأيام الأولى من العملية، كذلك منع استخدام أي مستحضر تجميلي خلال فترة التعافي.
  • بشكل تدريجي تقل نسبة تشوش الرؤية وحالات والزغللة وأعراض المياه البيضاء في العين المختلفة، ويعود المريض إلى حالته الطبيعية التي كان عليها قبل الإصابة.

متى يتحسن النظر بعد عملية المياه البيضاء لمرضى السكر؟

عادةً يبدأ نظر المريض في التحسن بعد مرور أربعة وعشرين ساعة من العملية، وتبدأ الرؤية الضبابية في التلاشي شيئاً فشيئاً، لكن يوجد عدة عوامل أخرى تتدخل في تحسن الرؤية، ومنها:

  • تقدم الحالة وتطور المرض.
  • كمية الموجات فوق الصوتية المستخدمة.

ما العلاقة بين المياه البيضاء ومرض السكر؟

واحدة من مضاعفات مرض السكري على العين هى الاصابة بالمياه البيضاء في سن مبكر، إذ تتسبب نسب الجلوكوز المرتفعة في الدم في إضعاف الشعيرات الدموية المغذية لأنسجة العين والشب

كية وهو الأمر الذي يتسبب في ارتشاح سوائل العين وتداخلها مع الروابط البروتينية الخاصة بالجسم الزجاجي مسببة ضبابية الرؤية وعتامة العدسة.

المضاعفات المحتملة بعد عملية المياه البيضاء لمرضى السكر

قد يتعرض المرضى بعد الخضوع لـ العملية إلى بعض الآثار الجانبية الطفيفة، ومنها الإصابة بالعدوى أو جفاف العين، ولكن في حالة مرضى السكري تزداد المضاعفات المحتملة إلى الإصابة بتقرحات العين وزيادة ارتشاح الشبكية.