قبل الخضوع لعملية المياه البيضاء يدور في ذهن المرضى العديد من الأسئلة حول خطوات الجراحة وتكلفتها ونسب نجاحها، وغيرها من المعلومات الأساسية التي يجب أن يكون المريض على دراية بها قبل الإجراء.
لذا فإن مقال اليوم مُخصص للإجابة عن أكثر الأسئلة شيوعاً حول عمليات المياة البيضاء في العين لإيضاح كافة التفاصيل الطبية الخاصة بالعملية للمرضى المرشحين لهذه العملية…

كيف تتم عملية المياه البيضاء بالليزر؟

أول ما يتساءل عنه مرضى المياه البيضاء عند اتخاذ قرار الخضوع للعملية هي كيفية إجرائها، وتُجرى عمليات المياة البيضاء في العين من خلال عدة خطوات متتابعة تسير على النحو التالي:

  • قبل العملية يُخدر المريض تخديراً موضعياً وتُعقم منطقة العين بالكامل.
  • يوجه الطبيب أشعة الليزر على العدسة المُصابة بالعتامة.
  • من خلال جرح جانبي صغير يستبدل الطبيب عدسة العين بعدسة أخرى صناعية تُحسن من مستوى نظر المريض.
  • صورة توضح خطوات إجراء عملية المياه البيضاء

كم تستغرق عمليه المياه البيضاء بالليزر؟

لا يستغرق إجراء عملية المياه البيضاء بالليزر سوى بضع دقائق فقط يوجه خلالها الطبيب أشعة الليزر على العين ويستبدل العدسة المعتمة بالصناعية.
كما يُتاح للمريض مغادرة المستشفى بعد إجرائها مباشرةً، مع مراعاة عدم العودة لمزاولة أنشطة الحياة الاعتيادية إلا بعد مرور عدة أيام من العملية حتى تُشفى العين من الجراحة بالكامل.

هل يجب الصيام قبل عملية المياه البيضاء بالليزر؟

بعد إجراء الفحوصات اللازمة وتقيم حالة العين المُصابة وتحديد موعد إجراء العملية يوصي طبيب العيون مرضاه بضرورة الصيام قبل موعد إجراء العملية بفترة قصيرة تتراوح بين أربع إلى ست ساعات فقط.

هل عملية المياه البيضاء مؤلمه؟

عمليات المياة البيضاء من الجراحات البسيطة التي لا يُسبب إجراؤها شعور المريض بأي ألم، إذ تُجرى بالاستعانة بالليزر، وتحت تأثير التخدير الموضعي للمريض، وهو ما يُجنب المريض الشعور بألم جرح القرنية أيضاً.

ما هى تكلفه عملية المياة البيضاء بالليزر؟

ختلف تكلفه عملية المياة البيضاء بالليزر من حالة لأخرى وفقاً لعدة عوامل، منها:

  • خبرة الطبيب المسؤول عن إجراء العملية وشهرته في مجال عمليات المياة البيضاء.
  • المركز الطبي الذي تُجرى به العملية ومدى تطور الأجهزة والأدوات الطبية المُستخدمة به.
  • ويجب التنويه بضرورة اختيار مركز طبي وطبيب عيون ذي سمعة طيبة في مجال إجراء عمليات المياة البيضاء لتجنب أي أخطاء طبية يمكن حدوثها في حال اللجوء إلى طبيب مبتدئ أو ليس له خبرة كافية في مجال عمليات المياة البيضاء.

 

هل عملية المياه البيضاء لمرضى السكر تعد خطيرة؟

ينتاب مرضى السكري القلق قبل الخضوع للتدخلات الجراحية المختلفة، نظراً لما يُمكن أن يُعانيه أولئك المرضى من مضاعفات مرتبطة بصعوبة التئام الجروح فيما بعد الإجراء.

وما يميز عملية المياة البيضاء لمرضى السكر هو كونها لا تتضمن إجراء أي شقوق جراحية كبيرة بمختلف تقنيات إجرائها، فقط جرح صغير بجوار القرنية يصل منه الطبيب إلى العدسة المصابة لاستبدالها، وعادةً لا يتسبب هذا الجرح في أي مُضاعفات.

كيف تتم (عملية المياة البيضاء وزرع عدسة

تختلف التقنيات المُستخدمة في إجراء عمليات المياة البيضاء في العين باختلاف حالة المريض ومدى تطور المرض.
فمع حالات الإصابة البسيطة يستخدم الطبيب تقنية الموجات فوق الصوتية (الالترا ساوند) فقط في تفتيت إعتام العدسة.

بينما إن كانت الحالة أكثر تطوراً يلجأ الأطباء إلى استخدام الفيمتو ليزك، والذي يُمكن الطبيب من إحداث قطع منتظم في جيب العدسة الأمامي، يُساعده في زراعة العدسة بشكل أفضل.
كما يعمل على تفتيت عتامة العدسة، فيحد من كمية الموجات فوق الصوتية التي يجب استخدامها للتخلص من الإعتام.

هل عملية إزالة الماء الأبيض وزراعة العدسة آمنة؟

نسبة نجاح عملية المياه البيضاء تمتاز  بنسب مرتفعة للغاية، فهي من أيسر التدخلات الجراحية في العين، ونادراً ما يشكو المرضى الخاضعين لها من التعرض لمُضاعفات خطيرة بعد إجرائها (في حال اتباع تعليمات الطبيب).

ما هى نصائح بعد عملية المياه البيضاء وزرع عدسة؟

بعد إجراء علمية المياه البيضاء، يُملي الطبيب على المريض مجموعة من التعليمات والنصائح التي ينبغي عليه الالتزام بها خلال فترة التعافي من الجراحة، وتتضمن تلك النصائح ما يلي:

ينصح الطبيب باستخدام بعض القطرات العينية المرطبة للعدسة والأنسجة الداخلية، للوقاية من التهاب العين بعد عملية المياه البيضاء.
بعد الجراحة ينبغى على المريض استخدام واقي العين باستمرار وتجنب أشعة الشمس المباشرة، والخروج من المنزل حتى لا تتعرض العين للملوثات الخارجية، وذلك لمدة أسبوعين من العملية.
بشكل تدريجي تقل نسبة تشوش الرؤية وحالات الزغللة و اعراض المياة البيضاء المختلفة، ويعود المريض إلى حالته الطبيعية التي كان عليها قبل الإصابة.

ما هى أسباب عتامة العين بعد عملية المياه البيضاء؟

بعد الخضوع لـ عمليات المياة البيضاء يشكو بعض المرضى من إعتام العين مرة أخرى، ومنهم من يظن أن المياه البيضاء قد عادت من جديد.
بينما يعود السبب الحقيقي للإصابة العين بالعتامة إلى حدوث عتامات في المحفظة الخلفية للعدسة، ويمكن التخلص من ذلك عن طريق عملية بسيطة تعتمد على ليزر الياج.

ما هى مضاعفات عملية المياة البيضاء؟

على الرغم مما تمتاز به عمليات المياة البيضاء من ارتفاع نسب نجاح، إلا أنها كغيرها من الجراحات الأخرى قد تنطوي على بعض المُضاعفات المحتملة، مثل:
الإصابة بالعدوى أثناء إجراء العملية، أوخلال فترة التعافي منها في حال إهمال رعاية العين.
الأخطاء الطبية التي يمكن حدوثها في حال اللجوء إلى طبيب غير متمرس ومن شأنها أن تُلحق الضرر بالقرنية أو تضعف النظر من جديد.

هل يضعف النظر بعد عملية المياه البيضاء؟

بعد مرور فترة من خضوع المرضى إلى عمليات المياة البيضاء في العين، يشكو بعضهم من ضعف النظر مرة أخرى وعودة الرؤية الضبابية من جديد، وعادةً ما يكون سبب ذلك الإصابة بعتامة محفظة العدسة الخلفية نتيجة خطأ طبي أثناء الجراحة، أو نتيجة تحلل الجسم الزجاجي، أو الإصابة بمرض السكري الذي يتسبب في ارتشاحات الشبكية.

هل تفشل عملية المياه البيضاء؟

تتسم عمليات المياة البيضاء في العين بنسب نجاح مرتفعة للغاية، إلا أن هذا لا ينفي وجود نسبة فشل وإن كانت ضئيلة، لذا يجب التروي عند اختيار الطبيب لتفادي تلك النسبة والتأكد من نجاح العملية.

تلك هي أكثر الأسئلة شيوعاً عن عمليات المياة البيضاء في العين، في حال الحاجة إلى معرفة المزيد من التفاصيل يمكنك الاطلاع على المقالات الأخرى الموجودة على موقع الدكتور.