من اللافت أن أمراض العيون أو مشكلات الإبصار يمكن علاجها بأكثر من عملية جراحية واحدة، وهو ما يضع المريض دائمًا أمام خيارات متعددة للعلاج، وتعتبر هذه الحقيقة مؤشرًا هامًا على مدى تقدم مجال طب العيون وقدرته على ملائمة المتطلبات المتعددة للحالات المختلفة من المرضى، فبعد زيارة الطبيب وفحصه لعين المريض جيدًا، يحدد أيًا من جراحات العيون هي الأنسب لحالته وطبيعتها.. يحدثنا هذا المقال عن أنواع جراحات العيون المختلفة، ودور كل منها في علاج مشكلات النظر.

جراحات العيون لعلاج القرنية

تعرف القرنية بأنها السطح الخارجي الشفاف من العين، وتلعب دورًا هامًا في عملية الإبصار، حيث تنكسر عند القرنية أشعة الضوء قبل الدخول إلى العين، لذا فإن إصابة قرنية العين بأي مشكلة يؤدي إلى صعوبة الرؤية أو تشوُّشها، ولهذا السبب يهتم الأطباء كثيرًا بسلامة القرنية، ويؤكدون على ضرورة علاج مشاكلها مبكرًا بما هو متاح من الوسائل، لكن يبقى التدخل الجراحي هو الحل الأنسب للكثير من مشكلات القرنية، وتعد مشكلة القرنية المخروطية هي أكثر مشكلات القرنية شيوعًا، يليها في ذلك التهاب القرنية، ثم العديد من الأمراض الأخرى، مثل:

  • خدوش أو ندوب القرنية.

  • تضرر سطح القرنية نتيجة التعرض للمواد الكيماوية.

  • اضطرابات القرنية التي تؤدي إلى ضمورها.

  • الأمراض المناعية الذاتية، مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي، والذئبة الحمراء.

  • الأمراض الناتجة عن نقص العناصر الغذائية، مثل: نقص فيتامين أ.

  • الأورام بنوعيها: الحميدة أو السرطانية.

ونتيجة لشيوع أمراض القرنية، وخاصة: القرنية المخروطية، تعتبر إجادة عمليات إصلاح أو علاج مشكلات القرنية أحد المعايير الهامة لاختيار احسن دكتور عيون فى مصر ، ومن أهم جراحات العيون لعلاج مشكلات القرنية ما يلي:

  • رأب القرنية الصفيحي الأمامي: وهي عملية تهدف إلى إزالة السطح الخارجي أو القشرة الخارجية للقرنية، مع الحفاظ على سلامة السطح الداخلي.

  • زراعة القرنية أو اختراق القرنية: لعلاج الندوب والحالات المتطورة من القرنية المخروطية و ضمور فوكس.

  • استئصال القرنية العلاجي الضوئي: لتقليل العتامة التي تؤثر على مجال الرؤية.

جراحات العيون لتصحيح الإبصار

  • تشيع مشكلات الإبصار بين جميع الفئات العمرية؛ إذ لا يستثنى من الإصابة بها لا الصغار ولا الكبار، ويمكن حصر مشكلات الإبصار في ثلاثة، هي:

  • قصر النظر: حيث يرى مريض قصر النظر الأجسام القريبة بوضوح، لكن يصعب عليه رؤية الأجسام البعيدة.

  • طول النظر: على العكس من الحالة السابقة؛ يصعب على مرضى طول النظر رؤية الأجسام القريبة.

  • اللابؤرية (الاستجماتيزم): وتعني الانحناء غير التام لقرنية العين، مما يؤدي إلى صعوبة في الرؤية عمومًا للأجسام القريبة والبعيدة.

ويمكن علاج هذه المشاكل عبر استخدام النظارات الطبية، أو العدسات اللاصقة، أو من خلال عمليات تصحيح الإبصار، التي تعد من أشهر جراحات العيون وأكثرها استخدامًا، ومن هذه العمليات:

عملية الليزك: يستخدم الطبيب أشعة الليزر لتغيير شكل القرنية، وبالتالي يستعيد المريض قدرته على الرؤية بوضوح، وتوجد العديد من أنواع الليزر التي تستخدم للهدف نفسه، لكن تختلف في مدى ملاءمتها للحالات المختلفة، وفاعليتها في العلاج.
الجراحة الانكسارية القرنية: وتستخدم كبديل لليزك عند المرضى الذين يعانون من جفاف العين أو من ضعف سمك القرنية.
شق القرنية الشعاعي: وتستخدم هذه العملية في علاج قصر النظر على وجه الخصوص.

جراحات العيون لعلاج شبكية العين

لا تتوقف قدرة أطباء العيون على علاج مشاكل القرنية أو عيوب الإبصار فقط، بل تمتد لعلاج أمراض شبكية العين، مثل: تمزق الشبكية وانفصالها، واعتلال الشبكية السكري، والتنكس البقعي، وغيرها من الأمراض، لكن عمليات الشبكية تعد أكثر تعقيدًا من عمليات تصحيح الإبصار، وهذا ما يجعل البحث عن افضل دكتور شبكية عيون فى مصر أمرًا ضروريًا لضمان توافر ما يلزم من الكفاءة والمهارة والخبرة للحصول على أفضل رعاية طبية في هذا النوع الحساس من العمليات، ومن أهم جراحات العيون المستخدمة في علاج الشبكية:

  • استئصال الجسم الزجاجي.

  • حقن فقاعات الهواء أو زيت السيليكون.

  • تثبيت الشبكية الهوائي.

جراحات العيون التجميلية

تهدف جراحات العيون التجميلية إلى تحسين مظهر الوجه وإخفاء العيوب التي قد تظهر مع التقدم في العمر، أو عند التعرض لبعض العوامل الخارجية التي تؤثر سلبًا على شكل العين وحالة الجلد من حولها، وتعتبر جراحات العيون التجميلية هي الأخرى من الجراحات الدقيقة التي تتطلب بحثًا جادًا من المريض عن افضل دكتور عيون فى مصر لإجرائها، لضمان الحصول على أفضل النتائج.. ومن أشهر جراحات العيون التجميلية:

جراحة تدلي الجفون

تساعد تلك العملية على إصلاح تدلي أو سقوط الجفون، الذي يؤثر على مجال الرؤية، وتسير العملية على عدة خطوات تهدف في النهاية إلى شد العضلات وإزاحة الجفون المتدلية من مجال الرؤية.

رأب الجفون

تتشابه هذه العملية مع السابقة في أنها تهدف إلى إزالة الجلد الزائد من الجفون حتى تتضح الرؤية للمريض.

جراحة الشتر الداخلي (الانتروبيون)

وتهدف إلى تعديل اتجاه الجفن وإعادته إلى وضعه الطبيعي، لعلاج جفاف العين وندوب القرنية الناتجة عن تغير اتجاه الجفن إلى الداخل.

جراحة الشتر الخارجي (الاكتروبيون)

وتحمل هذه العملية نفس هدف العملية السابقة، غير أنها تستهدف تعديل وضع الجفون المتجهة نحو الخارج، وإعادتها إلى وضعها الطبيعي، لتجنب تعرض العين للجفاف أو إصابة سطح القرنية بالندوب.

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]

هل تفيد أي من جراحات العيون في علاج الحول؟

نعم بالطبع، هناك جراحة متخصصة تستخدم في علاج الحول، وذلك بتعديل وضع عضلات العين وأربطتها الداخلية لتعديل وضعها وتصحيح اتجاهها، وهي من الجراحات الواجب فيها الاعتماد على احسن دكتور عيون فى مصر أيضًا، نظرًا لدقتها وصعوبتها.

كيف أستعد قبل الخضوع لأيٍّ من جراحات العيون؟

قبل الخضوع لأي عملية من عمليات العيون ينصح الطبيب المريض بتجنب تناول الطعام أو الشرب لمدة كافية قبل موعد إجراء العملية، كما يؤكد على ضرورة الامتناع عن تناول بعض الأدوية والعقاقير الطبية، إلى غير ذلك من التعليمات التي تختلف باختلاف نوع العملية وطبيعة حالة المريض ومتطلباتها.

إذا كنت بحاجة إلى معرفة المزيد عن إحدى جراحات العيون؛ تواصل مع مركز الدكتور إيهاب عبد العزيز -استشاري أمراض العيون الشبكية- للحصول على استشارتك الطبية المتخصصة، اتصل بنا الآ