كيف يمكن علاج نزيف العين؟ وهل نزيف العين خطير؟ قد يُصاب الأشخاص بـ نزيف العين بسبب ضربة أو إصابة قوية، وغالبًا ما تزداد نسب الإصابة بنزيف العين عند مرضى السكري كنتيجة طبيعية لضعف الأوعية الدموية المُغذية للشبكية, تعرف على كيفية علاج نزيف العين لمرضى السكر مع دكتور إيهاب عبد العزيز

لمحة بسيطة عن نزيف العين

إنَّ العين عضو حساس للغاية وأي ضربة أو إصابة عنيفة ستؤذي أنسجتها وربما يصل الأمر إلى حدوث نزيف داخلي في العين، ما يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض المؤرقة التي تستلزم زيارة طبيب العيون المتخصص، مثل: عدم وضوح الرؤية، والشعور بآلام شديدة في العين.

تنبيه: من الضروري علاج نزيف العين في أقرب وقت للحفاظ على نظر المريض والخروج بأقل الخسائر الممكنة.

علاج نزيف العين الناتج عن التعرض للصدمات

إذا كان سبب النزيف هو تعرُّض الشخص لضربة أو صدمة قوية ومباشرة في العين، فإنَّ علاج نزيف العين يعتمد على مقدار الضرر الواقع على أنسجة العين والذي يُحدده الطبيب بناءً على نتائج فحوصات قاع العين، فقد تحتاج بعض الحالات إلى التدخل الجراحي.

أما إذا كانت الصدمة بسيطة ولم تتسبب في حدوث نزيف واقتصرت عواقب الضربة على بعض الكدمات الخفيفة، فسوف يوصي الطبيب باستخدام الكمادات على العين والخلود إلى الراحة التامة، إلى جانب استخدام بعض الأدوية المُسكنة لتخفيف الألم.

هل داء السكري يُسبب نزيف العين؟

يؤدي مرض السكري إلى الكثير من المضاعفات المرتبطة بالأعصاب والأوعية الدموية، ومن أبرز مضاعفاته وأشهرها هو اعتلال الشبكية السكري أو نزيف الشبكية.لنفهم طبيعة العلاقة بين داء السكري ونزيف العين:

  • الشبكية هي شبكة من الأعصاب والخلايا المُستقبلة للضوء وتقع في قاع العين.
  • يُغذي الشبكية مجموعة من الأوعية الدموية.
  • تتلف الأوعية الدموية المُغذية للشبكية كنتيجة طبيعية لمضاعفات داء السكري.
  • عندما تتلف الأوعية الدموية أو تتمزق، فإن الدم يتسرب منها ويخرج إلى السائل الزجاجي الموجود أمام الشبكية، ما يؤدي إلى انخفاض مستوى الرؤية فجأة وظهور بقع سوداء في مجال الإبصار.
  • قد تنمو بعض الأوعية الدموية غير الطبيعية أيضًا، ولأنها “غير طبيعية” فإنها تُرشِح الدم أو تُسربه بكمية أكبر من الأوعية الدموية الطبيعية.

هل نزيف العين خطير؟

قد يكون الدم المتسرب مُجرد ارتشاح، وأحيانًا مع مرور الوقت دون علاج يتحول الدم المتسرب إلى تليفات على سطح الشبكية، وبذلك يتضح لنا أن مشكلة نزيف العين تتضمن مراحل مختلفة وينبغي تشخيصها بدقة بناءً على نتائج الاختبارات التصويرية لقاع العين.

ملحوظة مهمة: لا يُصاب مريض سكري بنزيف العين وأمراض الشبكية بين يومٍ وليلة، وذلك لأن الشبكية تتأثر مع مرور الوقت خاصةً إذا لم يحافظ المريض على مستوى الجلوكوز في الدم.

لذا ننصح دائمًا بإجراء فحص قاع العين دوريًا لاكتشاف أي مضاعفات وعلاجها في الوقت المناسب.

علاج نزيف العين لمرضى السكر

يتمثل علاج نزيف العين لمرضى السكر(علاج نزيف الشبكية) في اتباع إحدى الطرق التالية:

علاج نزيف العين بالحقن

يمكن إيقاف النزيف وعلاج ارتشاح مركز الإبصار الموجود داخل العين عن طريق حقن بعض الأدوية مباشرةً داخل العين، وغالبًا ما يلجأ الأطباء إلى هذا الأسلوب العلاجي في حالات النزيف البسيطة.

ملحوظة: تعمل تلك الأدوية على تقوية جدران الأوعية الدموية لمنع تسريب الدم، ومن الممكن إلى حقن أدوية أخرى تمنع نمو المزيد من الأوعية الدموية غير الطبيعية وتسمى بمثبطات عامل النمو البطاني الوعائي (Vascular endothelial growth factor inhibitors).

هذا العامل هو بروتين يُحفز نمو الأوعية الدموية، وتثبيطه أو تعطيله يُساعد على إيقاف نمو الأوعية الدموية.

علاج نزيف العين بالليزر

يستخدم الأطباء ومضات الليزر لغلق الأوعية الدموية التالفة وإيقاف النزيف، وهي طريقة فعالة لعلاج المُصابين بالمراحل الأولى من نزيف العين حيث لا تنتشر أثنائها الأوعية الدموية الغير طبيعية.

علاج نزيف العين باستئصال الجسم الزجاجي

في الحالات المتقدمة التي يتسرب فيها النزيف إلى السائل الزجاجي (السائل الهلامي الموجود أمام الشبكية)، يلجأ الأطباء إلى استئصاله (أي: الجسم الزجاجي فى العين).

يستأصل الطبيب السائل الزجاجي من العين ويحقن مكانه غاز أو زيت سيليكون، ويترك العين لتتعافي، فيكوِّن الجسم سائلًا طبيعيًا بدلًا من المادة المحقونة.

نسبة نجاح عملية نزيف العين

نسبة نجاح عملية نزيف العين مرتفعة، لا سيما إذا شَخَّص الطبيب حالة المريض مبكرًا قبل تحول النزيف إلى تليفات، وقبل انتشار المزيد من الأوعية الدموية الغير طبيعية.

يؤكد الدكتور إيهاب عبد العزيز أهمية الفحص الدوري لقاع العين بالنسبة لمرضى السكري، فالتشخيص المبكر يُساعد على وضع حد لمضاعفات السكري المرتبطة بالعين ومن ثمَّ علاجها بالطريقة المناسبة.