هل تعلم أن الجلطات غير مقتصرة على إصابة الدماغ والقلب فقط؟ فثمة نوع من الجلطات يُصيب العين يتسبب في انسداد وريد الشبكية أو الشريان الخاص بها. وفي مقال اليوم نتعرف على خطورة جلطة العين، ونذكر أهم الأعراض التي تدل معاناة المشكلة.

اعراض جلطة العين

توضح إحدى قريبات واحدة من عميلاتنا: “تبلغ خالتي من العمر 60 عامًا، ولقد أُصيبت بجلطة في العين سببت لها عددًا من الأعراض”.
يعاني مصابو العين مجموعة من الأعراض التي تستدعي زيارة الطبيب فور ملاحظتها، وتتضمن تلك الأعراض:

  • رؤية أجسام طافية أو نقاط رمادية في مجال الرؤية.
  • الشعور بألم أو ضغط داخل العين.
  • تشوش الرؤية وضبابيتها.
  • فقدان الرؤية تدريجيًا.

وتختلف حدة اعراض جلطة العين من فرد لآخر، وكذلك تختلف المدة التي تتطور خلالها، فالبعض يعاني تلك الأعراض مجتمعة، والبعض الآخر يعانيها تدريجيًا فتطور مع مرور الأيام.

لماذا يحذر الأطباء من جلطة العين؟

بغض النظر عن حدة اعراض جلطة العين، فينبغي للمريض -كما ذكرنا- سرعة زيارة الطبيب المختص حينما يعاني أي من تلك الأعراض، لأن تجاهل الحصول على علاج انسداد وريد العين أو شريانها قد يؤدي إلى تتدهور حالته وخسارة بصره نهائيًا لا قدر الله.

لماذا يعاني بعض المرضى اعراض جلطة العين؟

يرتبط ظهور اعراض جلطة العين بانسداد أحد الأوعية الدموية المتصلة بشبكية العين سواء الأوردة أو الشرايين، ما يؤدي إلى ضيق الوعاء الدموي، وتأثر تغذية العين سلبًا. ولقد عجز الأطباء عن تحديد السبب الحقيقي وراء تكوّن هذه الجلطة، إلا أنهم لاحظوا أنها ترتبط ببعض العوامل التي نذكرها تاليًا:

عمر المريض وجنسه

لاحظ أطباء العيون أن كبار السن هم الأكثر إصابة بجلطة العين، ما دفعهم إلى ربط العمر باحتمالية حدوث الجلطة، وكذلك جنس المريض، فقد وجدوا أن جلطة العين تصيب الرجال بنسبة أعلى مقارنة بالنساء.

اسباب جلطة العين وعلاجها

أمراض القلب والأوعية الدموية

ذكرنا سابقًا أن تكون جلطة العين يرتبط بانسداد الأوعية الدموية المتصلة بالشبكية، ما قد يشير إلى إصابة المريض بأحد أمراض القلب أو الأوعية الدموية. وتتضمن أبرز المشكلات الصحية التي تزيد احتمالية الإصابة بالجلطات عامةً:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة معدل الكوليسترول في الدم.

الجلوكوما

الجلوكوما -أو المياه الزرقاء- تعني ارتفاع الضغط داخل العين جراء حدوث خلل في قنوات التصريف، ويعتقد الأطباء أن الجلوكوما أحد أسباب تكوّن جلطة العين.

اتباع سلوكيات خاطئة

التدخين والإفراط في شرب الكحوليات من السلوكيات الخاطئة التي قد تؤدي إلى تكوّن جلطة العين، لذا ينبغي للفرد تجنبها.

الأمراض المزمنة، مثل مرض السكري

إلى جانب الأسباب السابقة، قد تشكل الإصابة ببعض الأمراض المزمنة عامل خطر يزيد من احتمالية معاناة المرضى جلطة العين، أهمها مرض السكري غير المُتَحَكَم فيه.

كانت تلك أهم العوامل التي قد تؤدي إلى معاناة اعراض جلطة العين، لذلك يُفترض بالمرضى -خاصة أصحاب الأمراض المزمنة- متابعة الأطباء المتخصصين لمتابعة حالاتهم وتجنب مخاطر انسداد الأوعية الدموية بالجسم أو داخل العين.

كيف يعالج الأطباء جلطة العين؟

ثمة طرق عديدة يعتمد عليها طبيب العيون لعلاج جلطات العين، من أبرزها:

  • تدليك العين.
  • وصف أدوية طبية تعمل على تفتيت جلطات الدم.
  • حقن العين بأدوية تعكس تأثير عامل نمو بطانة الأوعية الدموية، أو الحقن بالكورتيزون.
  • العلاج بالليزر.

ويحدد طبيب العيون طريقة العلاج المناسبة لحالة المريض حسب:

  • درجة تلف الأنسجة الناتج عن الإصابة بجلطة العين.
  • الحالة الصحية العامة للمريض.

إن كنتم من المهتمين بالتعرف على أهم الأمراض التي تُصيب العين وكيفية علاجها بأحدث الوسائل، فنحن ندعوكم إلى تصفح مدونتنا الطبية الخاصة بموقع الدكتور إيهاب عبد العزيز -استشاري أمراض العيون والشبكية- لمعرفة تلك المعلومات المفيدة.
ويمكنكم الآن حجز موعد بعيادة دكتور إيهاب عبر الاتصال بأرقام عياداتنا الموضحة في موقعنا الإلكتروني. دمتم سالمين.

اقرأ أيضاً:

اسباب جلطة العين وعلاجها

اسباب انسداد وريد الشبكية وطرق علاج انسداد الأوردة المركزية والفرعية

تأثير السكر على العين