يستخدم فحص النظر في تقييم رؤية الشخص وتحديد ما إذا كان بحاجة إلى ارتداء نظارات أو عدسات لاصقة لتصحيح رؤيته أم لا. ولكن لا تقتصر فائدته على ذلك، بل يسهم في تشخيص بعض الحالات المرضية التي تصيب العين، ولذلك يجب الاهتمام به وإدراجه ضمن الفحوصات الدورية، وفي مقالنا اليوم سوف نحدثكم عن كل ما يتعلق باختبار النظر، فتابعوا القراءة. 

تعرف علي : أنواع قطرة العيون

ما هو اختبار النظر؟

اختبار النظر هو اختبار بسيط للتحقق من مدى قدرة العين على رؤية الأشياء عن قرب وبعد، ويتضمن الاختبار عادةً قراءة الحروف على مخطط العين. 

ويعدّ اختبار النظر وسيلة سريعة لمعرفة ما إذا كان المريض بحاجة لفحص شامل للعين أم لا، كما يساعد على تشخيص بعض الأمراض الخطيرة التي قد لا تسبب أعراضًا، مثل الجلوكوما.

ويخضع الأطفال حديثي الولادة والرضّع لكشف النظر في أثناء الفحص الروتيني للتحقق من صحة عيونهم، ويمكن أن يحصل الأطفال الأكبر سنًا على اختبار النظر في المدرسة، أما بالنسبة للبالغين فيجرى لهم اختبار النظر في أثناء فحص العين الشامل من قبل أخصائي العيون.

ما هي دواعي إجراء كشف النظر؟ 

تختلف دواعي إجراء كشف النظر بين الأطفال والبالغين كالتالي:

الرضع والأطفال تحت 3 سنوات

يعتمد أخصائي العيون على اختبار النظر في البحث عن علامات أمراض العين الشائعة عند حديثي الولادة للتدخل العلاجي المبكر، ومنع فقدان البصر على المدى البعيد، وتشمل هذه الأمراض ما يلي:

  • كسل العين: يعاني الأطفال المصابون بـ كسل العين من ضعف الرؤية الذي يحدث عادةً في عين واحدة، ويحدث ذلك نتيجة وجود خلل في كيفية عمل الدماغ والعين معًا، ويعد كسل العين من أكثر أسباب فقدان البصر شيوعًا لدى الأطفال.
  • الحول (العيون المتقاطعة): حالة تنظر فيها كل عين في اتجاه مختلف، ويمكن أن تتحول إحدى العينين أو الاثنتين إلى الداخل أو إلى الخارج، ويمكن أن يحدث حول دائم في العين إذا لم يتم علاج هذه الحالة.

يمكن إجراء اختبار النظر للأطفال عند عمر ستة شهور إلى سنة لفحص العيون والرؤية، يعتبر هذا الفحص ضروريًا للتحقق من وجود علامات مبكرة للحول.

ويحتاج الأطفال والرضع إلى كشف النظر بشكل دوري؛ لاكتشاف مشاكل الرؤية وعلاجها قبل أن تؤثر على تعلم الطفل أو تفقده البصر بشكل دائم، يمكن للوالدين  سؤال أخصائي العيون عن عدد المرات اللازمة لاختبار النظر للأطفال بشكل عام. 

البالغين والأطفال فوق 3 سنوات

يستخدم لتشخيص الأخطاء الإنكسارية وهي مشكلات تمنع القرنية من تركيز الضوء المار داخلها بشكل صحيح مما يسبب تشويش الرؤية، وتتضمن تلك الأخطاء الإنكسارية ما يلي:

  • قصر النظر: تبدو الأشياء البعيدة ضبابية في هذه الحالة والقريبة أكثر وضوحًا، ويخطئ الكثير في إطلاق مسمى ضعف النظر على القصر حيث أنهما حالتان منفصلتان، وتختلف اسباب ضعف النظر عن قصره .
  • طول النظر: تبدو الأشياء القريبة ضبابية في هذه الحالة والبعيدة واضحة
  • الاستجماتيزم: تصبح الرؤية ضبابية بشكل عام في هذه الحالة.
  • طول النظر الشيخوخي: يحدث عند البالغين فقط في منتصف العمر وفي كبار السن، فتصبح عدسة العين أقل مرونة مع تقدم العمر، يبدأ هذا النوع غالبًا في سن 45 عامًا.

ويمكن تصحيح هذه الأخطاء الانكسارية من خلال النظارات أو العدسات اللاصقة، أو إجراء عملية الليزك.

ويبدأ اختبار النظر للأطفال عند عمر ثلاث سنوات؛ عندما يصبح الأطفال قادرين على وصف ما يرونه على مخطط العين، يجب أن يخضع الأطفال لاختبار النظر مرة واحدة على الأقل بين سن 3 و5 سنوات.

ويحتاج الشخص إلى فحص النظر عند ظهور أعراض تشير إلى وجود مشكلات في العين مثل:

  • إغلاق عين واحدة.
  • الرؤية الضبابية.
  • مشكلات في القراءة أو الأنشطة التي تحتاج إلى النظر إلى مسافات قريبة.
  • تدميع العيون.
  • ترميش العيون بمعدل غير طبيعي.
  • احمرار العين.
  • حساسية العين للضوء.

ما أنواع اختبارات النظر؟ 

توجد أنواع مختلفة من اختبار النظر، وهي:

اختبار الرؤية عن بعد

يتحقق هذا الاختبار من مدى قدرة المريض على رؤية الأشياء عن بعد، يتم عادةً من خلال قراءة صفوف من الحروف من مخطط حائطي أو شاشة فيديو.

وتستخدم بعض المخططات حرف E الذي يشير إلى اتجاهات مختلفة، ويمكن استخدام مخططات خاصة للأطفال الصغار تحتوي على صور أو رموز.

اختبار الرؤية عن قرب

يحمل المريض في هذا الاختبار بطاقة صغيرة على بعد نحو 14 بوصة من وجهه، تحتوي البطاقة على عدة أسطر من نصّ مطبوع، والتي تصبح أصغر فأصغر. يتحقق هذا الاختبار من مشكلة طول النظر لدى الأطفال والبالغين، ومن مشكلة طول النظر الشيخوخي لدى البالغين.

اختبار عمى الألوان

يتم عادةً اختبار الأطفال مرة واحدة لرؤية الألوان، بعرض صورة لأرقام أو رموز ملونة على خلفية تتضمن نقاطًا متعددة الألوان.

ويتضمن اختبار النظر للرضع تحديد مدى قدرة عين الطفل على متابعة جسم متحرك، وكيف تستجيب حدقة عينه للضوء الساطع، وهل يغلق عينه عند تعريضها للضوء الساطع أم لا، هل العينان تركزان معًا أم تركّز إحداها فقط.

إلام تشير النتائج الطبيعية لاختبار النظر؟ 

تشير النتائج الطبيعية لاختبار النظر إلى التالي:

  • حدة الإبصار 20/20 -نتيجة كشف النظر الطبيعية- وتعني إمكانية الشخص رؤية الأشياء بوضوح من مسافة 20 قدمًا. 
  • إمكانية تمييز الألوان.
  • عدم وجود علامات جلوكوما.
  • عدم وجود التشوهات المختلفة في العصب البصري والشبكية وعضلات العين.
  • عدم وجود علامات لأمراض العين الأخرى.

هل يمكن إجراء اختبار النظر في المنزل؟ 

يمكنك في الوقت الراهن إجراء اختبار النظر وأنت في منزلك من خلال الاختبارات المتوفرة على المواقع الإلكترونية أو من خلال طباعتها وتنفيذها في المنزل بسهولة، لكن ينبغي الانتباه إلى أن اختبار النظر في المنزل ليس بديلًا عن الفحص الذي يجريه طبيب العيون، فيقوم الطبيب بفحص شامل وأكثر دقة قد يكشف عن مشكلات صحية في أماكن أخرى من الجسم.

الأدوات اللازمة لإجراء اختبار النظر في المنزل 

يجب تحضير الأدوات المستخدمة لاختبار النظر في المنزل، وهي:

  • عازل لتغطية العين، مثل المنديل القماش.
  • شريط لاصق لتعليق مخطط الاختبار على الحائط.
  • شريط قياس لقياس المسافة بين المخطط ومكان الجلوس.
  • مصباح يدوي.
  • غرفة مضاءة جيدًا بطول 10 أقدام على الأقل.
  • مخطط الاختبار الصحيح.
  • قلم لتسجيل النتائج.

الاستعداد لإجراء اختبار النظر في المنزل

يجب تجهيز منطقة اختبار النظر في المنزل كالتالي:

  • أولًا: تحديد اختبار النظر سواء للبالغين أو الأطفال وطباعته، ويجب مراعاة أن يكون أكبر حرف في أعلى المخطط أقل بقليل من بوصة (23 ملم) في الارتفاع.
  • ثانيًا: قياس 10 أقدام من جدار بدون نوافذ، ووضع كرسي عند هذه النقطة.
  • ثالثًا: تثبيت المخطط على الجدار بحيث يكون في مستوى عين الشخص الذي سيتم اختباره. 

خطوات إجراء اختبار النظر في المنزل 

  1. يجلس الشخص الذي يُراد اختباره على الكرسي على بعد 10 أقدام من المخطط، يجب التأكد من أن المخطط في مستوى عين الذي تختبره.
  2. اطلب من الشخص أن يغطي عين واحدة، يجب أن يرتدي نظارات الرؤية عن بعد إن كان يستخدمها.
  3. قم بتسليط الضوء على كل صف من المخطط بينما يقرأ الشخص الذي تختبره الحروف بصوت عال.
  4. استمر حتى الحروف في الصف السفلي أو حتى يصعب على الشخص الرؤية.
  5. اكتب رقم أصغر صف تمت رؤيته بشكل صحيح.
  6. كرر الاختبار مع تغطية العين الأخرى وسجل النتائج.

ولأن رؤية الإنسان ليست ثابتة وتتغير على مدار حياته لذا يحتاج إجراء اختبار النظر حتى لو لم يكن لديه مشكلات في الرؤية، وإذا كان الشخص يعاني بعض الأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم فعليه بالاعتناء بهذا النوع من الأمراض عناية خاصة وإجراء فحوصات العين بصورة دورية، لأن هذه الأمراض تؤثر في صحة العين.

اقرا ايضا :