من بين كل عشرة آلاف شخص، يتعرض واحد للإصابة بالانفصال الشبكي سنوياً، وأحد أمراض العيون غير الشائعة التي قد تتسبب في مُضاعفات بالغة على الرؤية لدى المُصابين به، لتنقلب حياتهم رأسًا على عقب، وقد يخسرون بصرهم إلى الأبد.

للإصابة بالانفصال الشبكي العديد من الأسباب والعوامل، لنتعرف عليها سوياً بمُطالعة المقال التالي، كما سنتعرف على أهم سُبل الوقاية من انفصال الشبكية.

ما هي الشبكية ومم تتكون؟

الشبكية هي ذلك الغشاء الرقيق المُبطن للجدار الداخلي من العين، ويتصل بشبكة من الأوعية الدموية الدقيقة المُغذية لأنسجة العين، كما يرتبط بالعصب البصري الذي يُعد حلقة الوصل بين العين ومراكز الرؤية والإبصار في المخ.

يتألف ذلك الغشاء من مجموعة من المستقبلات الضوئية المسؤولة عن تجميع وتركيز الضوء الواصل إليها من العدسة في نقطة صغيرة تُسمى البقعة الصفراء، التي تتصل مباشرًة مع العصب البصري.

في حال إصابة الشبكية بالتمزق أو الانفصال يحدث خلل في عملية الإبصار بالكامل، لذا كانت النصيحة الأولى والأهم لأطباء العيون أهمية اتباع التعليمات التي تهدف إلى الوقاية من انفصال الشبكية أو أي مرض آخر يؤدي إلى تلف أنسجتها.

أسباب وعوامل تؤدي إلى الإصابة بالانفصال الشبكي

تتباين أسباب الإصابة بالانفصال الشبكي منها ما هو مرضي، يتطور تدريجيًا فيؤثر على نسيج الشبكية بمرور الوقت، ومنها ما يتسبب في تمزق وانفصال الشبكية في الحال. وتتضمن تلك الأسباب ما يلي:

التقدم بالعمر

تنتشر الإصابة بانفصال الشبكية بين كبار السن ممن تتجاوز أعمارهم الخمسين، نتيجة ضعف عضلات العين والروابط البروتينية بها، ليبدأ السائل الزجاجي المرتبط بالشبكية في الانكماش والتحلل تدريجيًا فيجذب جزءًا من النسيج الشبكي مسبباً تمزقه وتجمع سوائل العين خلفه.

التدخلات الجراحية

مثل: جراحة إزالة المياه البيضاء أو الزرقاء من العين، وما قد تُخلفه من آثار سلبية على الأوعية الدموية المُغذية للشبكية أو الأنسجة المُحيطة بها.
يمكن الوقاية من انفصال الشبكية عند إجراء التدخلات الجراحية عن طريق اللجوء إلى طبيب جراحة عيون متمرس له خبرة واسعة في مجال إجراء تلك الجراحات وعلى دارية كاملة بالبنية التشريحية لأنسجة العين فيتجنب الأخطاء الطبيعة التي تؤثر على أنسجتها.

الإصابة بمرض السكري المزمن

وما له من مُضاعفات محتملة قد تؤدي إلى انسداد وتلف الأوعية الدموية المتصلة بأنسجة الشبكية، ويمكن الوقاية من انفصال الشبكية المرتبط بمرض السكري من خلال متابعة الطبيب والحفاظ على ضبط مستوى السكر في الدم أولاً بأول.

الحوادث الكبرى

كاصطدام العين بجسم صلب من أشهر الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالانفصال الشبكي في الحال.

قصر النظر

كانقباض العضلات باستمرار عند النظر إلى الأشياء دقيقة التفاصيل مما قد يؤدي إلى الإصابة بالانفصال الشبكي.

الاستعداد الوراثي للمرض

بعض الحالات تتضمن في تكوينها الجيني استعدادا للإصابة بالانفصال الشبكي نتيجة لإصابة سابقة لأحد أفراد العائلة المقربين.

تلك هي أبرز الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالانفصال الشبكي، منها ما يمكن الوقاية منه مثل: السكري المزمن، أو الآثار الجانبية للتدخلات الجراحية، ومنها ما لا يمكننا فعل شيء حياله كالتقدم بالعمر والحوادث المفاجئة حفظكم الله وإيانا.

“تشوش الرؤية والزغللة المستمرة”، تعرف على أعراض الإصابة بالانفصال الشبكي

عادةً ما يظهر على مرضى الانفصال الشبكي مجموعة من الأعراض تتمثل في:

  • رؤية خطوط وألياف شفافة تزداد كثافتها مع تقدم المشكلة.
  • ظهور بقع سوداء أمام العين تزداد حدتها وانتشارها مع تطور الإصابة.
  • ملاحظة ومضات ضوئية سريعة أثناء الرؤية.
  • صعوبة ممارسة الأنشطة المختلفة ليلاً نتيجة ضعف الرؤية.
  • رؤية مشوشة مصحوبة بزغللة في العين.

تظهر على المريض بعض الأعراض السابقة تدريجيًا عند إصابة الشبكية بالتمزق وتزداد حدتها مع تطور الإصابة. يسّهل التدخل المبكر و علاج انفصال الشبكية بالليزر أو أي من التقنيات العلاجية المتاحة للوقاية من انفصال الشبكية الكلي، ويحسّن النتائج النهائية لـ عملية انفصال الشبكية.

نصائح وتعليمات تُساعدك على الوقاية من انفصال الشبكية

دائما ما تكون الوقاية من المرض ومحاولة تجنب أسبابه خير من ألف علاج قد يُجدي أو لا في التخلص من المرض. ويمكن الوقاية من انفصال الشبكية -خاصًة الناتجة عن الإصابة بأمراض الأوعية الدموية- من خلال اتباع بعض التعليمات التي ينصح بها أطباء العيون، ومنها ما يلي:

  • الإقلاع عن التدخين، وتجنب شرب الكحوليات.
  • ضبط مستوى السكر في الدم.
  • محاولة تجنب الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • الكشف الدوري للتأكد من سلامة العين.

للانفصال الشبكي مخاطر عدة لا تُحمد عقباها، وقد تُكلف المُصاب نظره إلى الأبد -سلمكم الله وإيانا-، لذا لا يجب التهاون بها واتباع كافة النصائح الممكنة للوقاية من الإصابة وسرعة مراجعة الطبيب في حال ظهور أي من أعراض المرض.